منتدى جامعه جنوب الوادى بقنا


عزيزى الزائر انت الان موجود بمنتدى جامعه جنوب الوادى بقنا,

نرجو منك الاشتراك , لكى تستفيد بخدمات المنتدى.
ملوحظه:لو سمحت بعد الاشتراك اذهب الى اميلك لتفعيل عضويتك
حتى تسطيع الاستفاده الكامله.......

منتدى جامعه جنوب الوادى بقنا


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم تفسير الرؤى والاحلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
roaya
عضو فعال
عضو فعال
avatar

انثى
مساهماتى بمنتدى الجامعه : 48
العمر : 28
دعاء المنتدى : اللهم انت ربى لا اله الا انت خلقتنى وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت اعوذ بك من شر ما صنعت ،ابوء لك بنعمتك على وابوء بذنبى فاغفر لى فانه لا يغفر الذنوب الا انت
تاريخ التسجيل : 21/04/2011
نقاط : 11960

مُساهمةموضوع: علم تفسير الرؤى والاحلام   الأربعاء أبريل 27, 2011 6:09 am

موسوعة تفسير الأحلام



الجزء الأول



خواطر من عالم الأحلام



الإنسان عبارة عن دائرة أو عالم ضئيل يتألف من ذرات متناهية الصغر متناثرة في الدائرة العظيمة أو في الكون الأم، ويأخذ موقعه في عالم الحياة فإذا حقق الإنسان في دورانه مع الدائرة العظيمة مزيداً من المادة فإنه يزيد دائرة مادياً أو روحياً، وإذا امتص ذرات روحانية متساقطة من الخالق العظيم فإنه يوسع أو يضيق دائرته الخاصة حسب درجة تمثله للغذاء الذي يتلقاه من والديه. وللإنسان الخيار في أن يقتات بالمن الروحي أو المادي والذي يملأ الوجود.



إن اعتماد الإنسان على الغذاء المادي وحده سيشوه ويضيق دائرته غير أن الإدراك الكامل لاحتياجات الدائرة ونكران الإنسان لحاجته إلى بعض العناصر وسعيه للاهتمام بعناصر أخرى سيخلق من كل ذلك دائرة حياة مادية وروحية متكاملة. يجب الابتعاد عن النتائج المتناقضة في حسابنا لأبعاد دائرة عالم الإنسان فالحياة المادية ليست سوى إحدى أصغر العناصر التي تدخل في تركيب الحياة الحقيقية.



وتحفل حياتنا الحالمة بالعظات والمعاني للحياة الداخلية، أو الحية الإلهية، أكثر من العظات والمعاني للحياة الخارجية للإنسان.



فالعقل يتعلم من اتحاده مع بنية الحلم في الدائرة الكبيرة. عليك أن تستشير طبيعتك الكلية أو دائرتك قبل البدء بأي عمل ما، إذ أن المشورة المادية وحدها غالباً ما تسبب الخيبة. على الإنسان أن يحيا عالمه الذاتي ويتمعن أكثر في علاقاته بالدوائر الأخرى وبذلك يغني عالمه ويزيده جمالاً من خلال علاقته بالآخرين الذين يعيشون بالروح والذين ارتقوا من الحضيض إلى ضوء شمس الروح الساطعة.



أسئلة وردود روحانية حول الأحلام



سؤال: ما هو الحلم؟ جواب: هو حدث في عالم الذاكرة حين تخلد الحواس للراحة وتنسحب. إذن فالإنسان الروحي يحيا وحيداً في المستقبل أو أما الحياة المادية وبالنتيجة فهو يعيش المستقبل أولاً ويهيئ ظروفاً تمكن الإنسان اليقظ من قولبة أفعاله على ضوء التحذيرات التي يتلقاها بحيث تكون حياته وجوداً كاملاً.



سؤال: ما هي العلاقة الكامنة بين الإنسان وأحلامه؟ جواب: يحمل الحلم بالنسبة للإنسان العادي أو المادي العلاقة نفسها التي تربطه بحياته المادية المحسوسة التي نلمسها في حالة الشخص المثالي حين يحلم، غير أن ذلك يعني المسرات والمعاناة والازدهار على المستوى المادي.



سؤال: إذاً لماذا يعجز الإنسان أحياناً عن تفسير أحلامه؟ جواب: تماماً كما تعجز الكلمات أحياناً عن التعبير عن الأفكار، كذلك تفشل الأحلام أحياناً في صورها العقلية في إيضاح الأحداث المقبلة.



سؤال: فإذا كانت الأحلام تخص المستقبل فلماذا نحلم بالماضي كثيراً؟ جواب: حين يحلم الإنسان بحادثة جرت في الماضي فإنها تكون نذير شؤم أو بشير خير. وأحياناً تكون منطبعة عميقاً في العقل الذاتي بحيث أن أقل ميل للعقل الواعي نحو الماضي يلقي بهذه الصور على أدراك الشخص الحالم.



سؤال: لماذا غالباً ما يؤثر الوسط الحاضر على أحلامنا؟ جواب: لان مستقبل الإنسان يتأثر بالحاضر، فإذا شوه حاضره بأخطائه الطوعية أو جعله مشرقاً بعيشه على نحو قويم فسيؤثر ذلك على أحلامه التي هي ارهاصات المستقبل.



سؤال: ماذا نعني بالظهور؟ جواب: هو العقل الروحاني المخزون مع الحكمة من المستقبل وهو في سعيه لتحذير الجسم المحسوس المادي من الأخطار المحيقة به يأخذ شكل شخص عزيز يظهر لنا كما هو دارج في الأحلام لنقل هذا التحذير.



سؤال: ما هي علاقة الذاتية بالزمن؟ جواب: ليس للذاتية ماض أو مستقبل فهي تعيش حاراً مستمراً.



سؤال: إذا كان الأمر هكذا، لماذا لا تخبرنا عن مستقبلنا بالسهولة ذاتها التي تخبرنا فيها عن ماضينا؟ جواب: لأن الأحداث تتواكب في سلسلة فتنساب وتترك ظلالاً على العقل الذاتي والأحداث التي تمر أمام العقل الواعي تحس بها عقول أخرى كذلك وبالتالي فهي تترك انطباعات أكثر ديمومة على العقل الذاتي.



سؤال: مطلوب تفسير ما يلي: حين يخلد الإنسان إلى النوم ويغلق عينيه يظهر أمامه وجه جزؤه السفلي مشوه وجزؤه العلوي طبيعي. اشرح هذه الظاهرة.



جواب: لقد تملكته حالة متبدلة من حالة النوم الكلي أو حالة اليقظة الكلية. لقد كان وجه الرجل تعبيراً عن أفكاره الحقيقية وحالة أعماله. كانت أفكاره قوية وصحيحة غير أن عمله كان متعباً وبالتالي فإن روحه ليست مطابقة لنفسه، إذ أن الأمر يتطلب كل ذرة من طبيعته الترابية الفانية لتتشكل صورة كاملة روحية للنفس أو للإنسان الفاني. كان في مقدوره أن يرى نظيراً حقيقياً لنفسه بشكل أفضل إذاً فالإنسان يعلم متى يكون الكل الكامل جزءاً منه. ابذل جهدك لتجعل محيطك أكثر انسجاماً دائماً، فالحياة لا تسير بشكل متكامل إلا حين تنسجم وتتناغم هذه الظروف معاً.



كيف نطور القدرة على الحلم؟



ابق العقل صافياً وخالياً من شوائب المادة قدر المستطاع واذهب إلى التو في الوضعية السالبة. ويتم ذلك بشكل ذاتي طبعاً. ويمكن للشخص إذا أراد أن يريح عقله وجسده ويجعلهما في وضعية التلقي اللازم لحدوث الأحلام كحقيقة أو كتفسيرات صحيحة لحوادث مستقبلية.



إذا حلمت أنك تحدثت مع قريب ميت وحاول ذلك القريب أن يأخذ منك وعداً فإن هذا الحلم يحذرك من محنة قادمة ما لم تتبع النصيحة المقدمة. ويمكن تفادي حدوث المصائب إذا أمكن للعقل أن يدرك الأعمال الداخلية والصورة الذات العليا أو الروحانية. إن صوت القريب ليس سوى تلك الذات العليا التي ترتدي شكلاً يجعلها تقترب بشكل أكثر من العقل الذي يعيش قرب المستوى المادي. وهناك قدر ضئيل من الانسجام بين الطبائع المشتركة أو المادية التي على الإنسان أن يعتمد على وجودها لتحقيق مسراته ورضاه.



الأحلام المضخمة


يتوقف عمل الإرادة خلال النوم، وبالتالي يكون العقل الحالم أكثر تأثراً بالمؤثرات من العقل الواعي. وحين تظهر الصور أمام البصيرة الحالمة فإنها غالباً ما تأخذ أشكالاً مشوهة مثيرة ومخيفة.



الأحلام المتناقضة



يؤدي تسلط العقل باستمرار على أمور محددة إلى تشويه أشكالها في الذات، ويؤدي ذلك إلى اتجاه الأحلام إلى مسارات معاكسة للحقيقة اليقظة. يشعر الحالم دوماً أنه صاح في مثل هذا النوع من الأحلام وهو حين يصحو لا يشعر باستعادة ذاكرته أو جسده بعد هذه الأحلام المتناقضة ولا يكون الحالم نائماً كلياً حين يفكر في أمور مادية في حالة التحليق أثناء النوم.



هل تدرك الأحلام عالم الغيب تماماً؟



إذا توقفت الأعضاء عن أداء وظائفها بشكل صحيح يصبح الإنسان شخصاً مختلفاً، وفي هذه الحالة لن تكون للأحلام أية جدوى تنبؤية باستثناء لفت نظر الشخص الحالم إلى هذا الإضراب في وظائف الجسم. فالأحلام عبارة عن رموز تضغط بها ذاتية الإنسان على العقل المادي مع الإحساس بالشر أو الخير الوشيك. فالذاتية هي الجانب الروحاني من الإنسان. والنفس هي تلك الدائرة من الإنسان الواقعة مباشرة خارج إطار المادية والتي تعتمد عليها بشكل كبير. تدخل كل الأفكار والرغبات أول الأمر إلى النفس أو العقل المادي ثم تلقي بظلالها على الروح. وتمتلئ النفس بالأفكار المادية أو الحاضرة بحيث تتزاحم الرموز الروحانية وفي هذه الحالة تصبح الأحلام متناقضة، ونقصد بالذاتية المادية أن كل الأفكار والآراء التي تنبثق من مصادر مادية تندفع لتشكل هذه الدائرة. ثم يلتقط العقل أفضل الأفكار ويفرغها في قوة أكبر وأكثر إدراكاً.



وهناك دائرة أخرى وهي الذاتية الروحانية أو أعلى عنصر قوة يصله الإنسان " الإنسان الروحاني " وترتبط من حيث العنصر بالنفس الروحية للكون. وقد تقوى أو تضعف كما قد ندركها أو نفشل في إدراكها كعامل في الوجود وهناك تشابه بين النمو الروحي وما يحدث في مملكة النبات والحيوان. فالأشجار الواقعة على أطراف الغابة أكثر قدرة على مواجهة الرياح من تلك الواقعة في الداخل ونتيجة لتعرضها للعواصف تغلغلت الجذور في التربة بقوة أكبر كما نرى أن الأغصان تحمل أوراقاً أكثر وفروعاً أكثر تشابكاً وأغزر ثماراً.


ويمكن قول الشيء نفسه عن مملكة الحيوان. فالعقل ينمو بقدر ما نمرنه على العمل تماماً كما هو الحال بالنسبة لعضلات الجسم. فكلما عودناه على الانطلاق بعيداً عن أسرتها في الكون ازدادت قابليتها على تلقي المعارف وبالتالي تزداد قوة. فالإنسان يقلد في أفكاره وأفعاله القرد والنمر والجدي والأفعى والشاة ويكتسب صفاتها ويندفع تحت تأثيرات مشابهة إلى السلوك العدائي والوداعة والشهوة والجشع. ولتوضيح ذلك أكثر نقول إذا كان الإنسان ذكياً فإنه يأخذ صفات الثعلب في الكون ويصبح شبيهاً به قولاً وفعلاً وإذا كان الإنسان أنانياً تنطلق غريزة الأنا والجشع من خلاياها الكائنة في عالم الإنسان فتستحوذ عليه الشهوات المادية. وعلى المنوال نفسه قد يدرك العالم الروحاني في نفسه أن قوانين الطبيعة في كل تعددها وتنوعها تبدو بسيطة في توافق عملياتها وفي وحدة أغراضها حين تؤثر في نمو الإنسان مادياً وأخلاقياً.
وتكون إمكانيات النمو الداخلي والتطور محدودة لدى الإنسان المادي. فإذا كانت لديه الرغبة في إنكار النزعة الروحانية فإنه يتضائل وتضعف طموحاته وبالتالي يجرد الروحانية السرمدية من خواصها الصالحة. والطبيعة، في تركيبها للمواد من أجل خلق الرجل الأصم أسقطت سهواً عنصر الصوت من تكوينه.
وبالتالي فقد تكون لدينا كائن غير تام، إذا أن الصوت يبقى غريباً عن دنياه، ولا يمكن مخاطبته إلا عن طريق الإشارة حتى ولو كان ذلك في الحلم. وتستخدم الروحانية قوى الطبيعة في حين يستخدم الرجل الطبيعي الأحلام ليعمل وهو في إدراكه الحي. وبما أنه من المستحيل أن نستخدم لشكل فعال عاملاً يفتقر إليه الإنسان بشكل طبيعي فمن النادر أن يحلم الأصم بالأصوات أو الأعمى بالألوان.
لا يمكن أن يتشابه حلمان كما لا يمكن أن تتشابه زهرتان
لا يمكن أن يكون ثمة شخصان في الحالة نفسها في الوقت نفسه كما أن الرموز الإيحائية نفسها لا يمكن أن تنقل انطباعات متشابهة ولا يكون الحلم نفسه في درجة الفعالية نفسها في مختلف الحالات سواء أكان الأمر حباً أم عملاً، مع الشخص نفسه. ويختلف إدراك الإنسان لحلمه كما هو الحال في ساعات يقظته.
فأنت لن تجد الأريج في الزهرة في كل الأوقات مع أن التأثيرات نفسها تحيط بك. لذا يجب استخدام أحلام مختلفة لأشخاص مختلفين لنقل المعنى نفسه. والخليقة وهي واثقة من قدرتها على خلق نماذج كاملة لا تقبل الرتابة في عملها ونتيجة لذلك فإن الإدراك الحسي للإنسان أو رحيق الأزهار إنما ينبعان من قالب وشكل واحد للذكاء أو الجمال أو الروعة، وينسحب هذا التنوع على عملية الخلق بكاملها. قد تظن أن أحلامك متشابهة، غير أن ثمة اختلافاً ما باستمرار فالطبيعة دائمة التبدل في تركيبها وعناصرها. لذا فمن المسلم به أن تختلف الأحلام حتى في تفاصيلها، وهذا التبدل لن يؤثر على ما يصيب مختلف الناس من أحزان وأفراح، وبالتالي فإن هذه الأحلام تصلح للجميع.
فالأشخاص ذوو الأمزجة المتشابهة سيتأثرون عميقاً بحلم معين أكثر مما يتأثر به أناس آخرون، وقد تختلف الأحلام في التفاصيل، إلا أنها من حيث الظاهر تبدو متشابهة تماماً مثلما نطق على زهرتين متشابهتين تسمية زهرتين مع أنهما غير متشابهتين. فإذا حلمت فتاة في الخامسة والعشرين من عمرها وفتاة في الخامسة عشر بالزواج، يصح التعريف نفسه على الفتاتين تماماً كما لو أنهما معاً ستقتربان من زهرة وتشمانها بطريقة مختلفة. ستتملكهما تأثيرات مختلفة بشكل لا شعوري رغم أن الشكل الخارجي متشابه. ثمة فتاة لا نعرف عمرها رأت حلماً وحذرها من مشاكل على وشك أن تحيق بها في حين أن فتاة أخرى تلقت في نومها التحذير نفسه ولكن برموز مختلفة ، فشلت في استيعابها وتذكرها في يقظتها لذا لم تعتقد أنها تلقت تحذيراً في حلمها.
هناك أناس في هذا العالم يفتقدون القوى الذاتية أو المادية أو الروحية. وبالتالي لا يرون أحلاماً بصرف النظر عن رموزها حيث أنه تعوزهم القوى الداخلية واستيعاب هذه الإيحاءات. وهناك أسباب عديده لهذا، كالحاجة إلى التذكر والضعف المادي بسبب مشاكل عصبية وعدم الإيمان مطلقاً بأي تحذير أو رؤى تحمل في ثناياها رسالة لهم. ومن غير المعقول أن تحلم بشيء ليلاً ويتحقق الشيء نفسه تماماً في اليوم التالي. إنه الإحساس الأعلى أو الروحاني الذي يعيش أو يستوعب المستقبل الحتمي أمام العقل المادي والجسد الروحي هو الذي يواجه أولاً المستقبل الآتي، وهو حاضر معه في حين أنه لا يزال مستقبلاً بالنسبة للجسد المادي. ولا ندري لماذا لا يستوعب الإنسان الأحداث القادمة في وقت مبكر.
وهو لا يستعين برؤاه الداخلية بالدرجة التي يعتمد فيها على حواسه الخارجية. لقد لجأنا إلى مثل هذا الإسلوب في التفسير لأن الإنسان يضعف قوته الروحية عند اهتمامه بحواسه المادية وهو يتشبث بالمسرات والملذات ومجون العالم المادي إلى درجة إقصاء الروحانيات.

اتمنى ان ينال الموضوع اعجابكم وللحديث بقية (بتبع) I love you
[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علم تفسير الرؤى والاحلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامعه جنوب الوادى بقنا :: الاقسام العامه :: المدرج العام-
انتقل الى: